الاثنين، 31 ديسمبر، 2012

أنا أَلفُ مّرةٍ أجمل . . .



                                       اللوحة: بريشة د. سعاد الصباح 




1



لأنكَ تُحبُّ الشَّعرَ الأسودَ الطويل
فإنَّ الآسيويات
أسدلنَ ستائر الليلِ على ظهورهِنّ
تحيّةً لك أيّها المليكْ
و أضربْنَ عن قصِّ شعورِهِنّ



2

لأنَّكَ تُحبُّ اللون الأسمرَ المحروق
فقد اغتسلنَ بالشّمسِ حتى يستقبلْنَك
أيها القادمُ على حِصانِ العشقْ
  


3


لأنَّك تُحبُّ وجهي طبيعياً
فإنّ النساء غسلْنَ وُجوهَهُنَّ
بمياه الأمطارِ الاستوائيّة
و تَحَمّمنَ بماءِ الوردْ
إكراماً لعينيك
و لأنكَ تُحِبُّ وجهي طبيعياً كزنبقةِ الصباحْ
فإنّ اللهَ أبدعَ في رسمِ وجهِ سنغافورة



4

و لأنّكَ تُحبُّني ...
فإنَّ العالمَ صارَ أكبرْ
و السّماءَ أوسعْ
و البحرَ أكثرَ زُرقةْ
و العصافيرَ أكثرَ حريّة
و أنا ألفَ ... ألفَ مرّةٍ أجمل  .



سعاد الصباح 


الخميس، 27 ديسمبر، 2012

من ظلمك بكيت



كلمات: د. سعاد الصباح
ألحان: أنور عبدالله
غناء: رباب



حطيت ايدي على خدّي
ومن ظلمك بكيت
مادريت كم ساعة عدت
وبهمّي ابتليت

مل الصبر مني..  وانا من الصبر مليت
ثوب الحزن ثوبي..  وانا من حالي عنيت

روحي سألت: يمكن تكون حنيت
يمكن تكون بغلطتك حسيت
ياكثر شوقي للوصل
طال الهجر.. وقليبي مل
ومل الصبر مني وانا من الصبر مليت
ثوب الحزن ثوبي وانا من حالي عنيت

اذكر حبيبي
ياما معك هنيت
يا حبيّبي
بحشاي نار حطيت
ليتك ترد وتعود
ليتك تصون كل العهود
ومل الصبر مني وانا من الصبر مليت
ثوب الحزن ثوبي وانا من حالي عنيت

http://youtu.be/JLvUkBYu3mE

الاثنين، 24 ديسمبر، 2012

" كن صديقي " لسعاد الصباح .. على مقاعد الدراسة



 


في تجربة جديدة  قدمها استاذ الفلسفة وعلم الاجتماع شفيق اكريكر
" كن صديقي " لسعاد الصباح .. على مقاعد الدراسة


 - الطلبة "مستغرقين" في الاستماع إلى الأغنية  ويتابعون كلماتهاعلى الورق

الاستاذ شفيق اكريكر

 - ماجدة الرومي



علاقة الذات بالغير.. ضرورتها، رهاناتها، دلالاتها وصعوباتها   
- تربية الذوق الفني والتدرب على الإصغاء ومحاولة التقاط عناصر الجمال
- مساعدة الطالب على التفكيرفي تجربته الشخصية و طبيعة علاقاته وإندفاعاته وانجذابه نحو الغير

في تجربة جديدة ..
ومثيرة للاهتمام ..

تدخل قصيدة شعرية الى مقاعد المدرسة ليس كزائر تقليدي معتاد تمليه كتب المقررات الدراسية انما كضيف فوق العادة في حضرة الفلسفة
.. " كن صديقي " القصيدة الشهيرة للدكتورة سعاد الصباح والتي تغنت بها المطربة الكبيرة ماجدة الرومي وصاغ الحانها الموسيقار حافظ منذر.. تقف هنا في هذه التجربة المختلفة التي أقدم عليها استاذ الفلسفة وعلم الاجتماع المغربي شفيق اكريكر كنموذج تعليمي تدريسي حول اشكالية الغير في القصيدة أو قصة الصداقة المستحيلة بين الرجل والمرأة
في البداية وعن هذه التجربة يقول اكريكر : شريط غنائي في حصة الفلسفة؟ ذلك بلا شك كان هو السؤال المكتوم الذي يتبادر إلى ذهن التلاميذ كل سنة وأنا أخبرهم بتخصيص الحصة المقبلة للإستماع إلى شريط غنائي.ولاشك أن هذا السؤال ينطلق بدافع الفكرة الشائعة عن جدية التفكير الفلسفي من حيث جدية بل"تجهم " المفهوم وصرامة الحجج، فحصة الفلسفة فضاء للفهم والتذكر والإستدلال والحجج، وليس للتذوق الجمالي، فما بالك بالإستمتاع والطرب، مادة تخاطب العقل والمنطق لا الوجدان أو الحساسية!!



 والتلاميذ إزاء هذا الإقتراح فئتان: فئة متحمسة اعتقادا منها أنها فرصة نادرة ل "النشاط" والخروج من روتينية الحصص، وفئة ثانية متشككة تكاد تكتم ريبها وشكها في العلاقة الممكنة أو الإستفاذة المحتملة من الغناء والطرب في الفلسفة !!

 .. يستطرد اكريكر :

كان للحصة هدف رئيسي وهدفان جانبيان: فأما الهدف الأساسي فيتمثل في دفع التلميذ إلى التفكير إشكاليا في علاقة الذات بالغير: ضرورتها، رهاناتها، دلالاتها وصعوباتها ، الأمال المعقودة عليها وخيبات الأمل الناجمة عنها؛ وكل ذلك إنطلاقا من وضعية مشكلة حقيقية تستوقفه وتسائله بشكل حميمي وشخصي....
أما الهدفان الجانبيان فأولهما: التربية الجمالية، ونقصد بها تربية الذوق الفني والتدرب على الإصغاء ومحاولة التقاط عناصر الجمال في العمل الغنائي ( كلمات، لحنا وأداءا... )، وثانيهما تربية وجدانية، تتمثل في مساعدة التلميذ  المراهق على التفكير   في تجربته الشخصية وفي طبيعة علاقاته وإندفاعاته وانجذابه نحو الجنس الآخر على الخصوص ونحو الغير بصفة عامة.
ملاحظة أخيرة تتمثل في اننا وإن كنا على المستوى المعرفي نستعمل هذا الحامل السمعي البصري لإثارة بعض إشكاليات الغير، إلا أننا نلتقي عرضا بإشكالات تنتمي إلى دروس أو موضوعات أخرى،










القراءاة التحليلية الفلسفية للقصيدة كما قدمها اكريكر لطلابه :

 هواياتي صغيرة و اهتماماتي صغيرة
 وطموحي ان أمشي ساعات معك
 تحت المطر
- لماذا هذه الرغبة البسيطة الغريبة؟ المشي ساعات تحت المطر؟ ألا ينبئ ذلك عن رغبة أو لذة طفلية تم كبتها استجابة لمبذأ الواقع والمعايير الإجتماعية للسلوك والنظافة؟ وعليه فاستحضار الطفولة يوازيه استحضار تلك البراءة المميزة للعلاقات بين الجنسين قبل بلوغهم المرحلة التناسلية.. ( قراءة فرويدية للرغبة )

عندما يسكنني الحزن و يبكيني الوتر

- جانب من العالم النفسي الداخلي للذات. هل يمكن ياترى للغير أن " يدرك" الحزن الساكن في أعماق الذات أو  هذا البكاء الذي يحدثه الوتر؟ الوتر غير مبك في حد ذاته،  المبكي هو  تداعي المشاعر الذي يثيره...
( مقدمات لإثارة إمكانية معرفة الغير لاحقا )

أنا محتاجة جدا لميناء سلام
 و أنا متعبة...
من كل قصص العشق و أخبار الغرام



-  إذا قرأنا   الصداقة على أنها   ميناء السلام المنشود،  فهل يجعل ذلك من أنواع العلاقات الأخرى وخصوصا العشق محيطات للحرب؟!  ( يعــــــــرف كانط الصداقـــــة
على انها عاطفة تجمع بين المودة والإحترام، قارن ذلك مع مايميز العشق من نزوع إلى الإستئثار والتملك والإستحواد على الموضوع، نقول: ملك أو أسر قلبه...! )

لماذا تنسى حين تلقاني نصف الكلام
- بناءا على السؤال اللاحق، يمكن القول أن الرجل يستحضر نصف الكلام المتعلق بجسدها، وينسى نصف الكلام المتعلق بعقلها أو لنقل علمها الداخلي بأحزانه وهواياته الصغيرة...( هل ينسى أم يتناسى؟ قارن مع السؤال اللاحق )

ولماذا تهتم بشكلي و لا تدرك عقلي
- هنا نعثر على بؤرة القصيدة، وعلى جوهر إشكالية الغير: إدراكه للذات كجسم ، كامتداد يفرض نفسه على الحواس. و " عجزه" عن إدراك العالم الداخلي للغير الممتنع الإدراك نظرا لطبيعته الداخلية الحميمية نفسها. ( بالعودة إلى درس الشخصية، لابد ان نتساءل: هل الرجل لايريد أم أنه لايستطيع، هل يتعلق الأمر بإصرار مسبق على " تشييئ " المرأة أم بوقوعه ضحية إشراطات سيكو-فيزيولوجية ( دوافع الليبيدو والغرائز عموما )، وإشراطات سوسيو-ثقافية ( التنشئة الإجتماعية، القيم الذكورية ومفهوم الرجولة والفحولة). قارن مع المقطع التالي )

كن صديقي...
ليس في الأمر انتقاص للرجولة
 غير ان الشرقي لا يرضى بدور
 غير أدوار البطولة




- نعثر هنا على  جواب الشاعرة على السؤال السابق: إن قيم المجتمع الشرقي ومفهومه للرجولة، تصور الصداقة على أنها دور ثانوي ينتتقص من الرجولة وأبعد مايكون عن البطولة التي لاتتحقق إلا من خلال دور المحبوب والمعشوق   ( دور الشخص في بناء شخصيته، وتأثير الإشراطات والحتميات السوسيو ثقافية )


اشكاليتنا والآخر

- كيف تساعدنا القصيدة على طرح إشكاليتنا الخاصة، إشكالية الغير ؟
تبدأ القصيدة بطلب ورجاء وتتنتهي بما يشبه خيبة الأمل.
ولكن لماذا الحاجة إلى الصديق / الغير ؟ ألا يكفي المرأة إدراكها لذاتها كعقل ووعي؟ إما انني عاجز عن إدراك ذاتي ووعيي إلا بمساعدة الغير، فيكون الغير بمثابة وسيط بيني وبين نفسي؛  أو ان هذا الإدراك لايبلغ درجة اليقين بدون شهادة الغير و " تواطئه" واعترافه ؟
 إذا كانت هذه المرأة على علم ومعرفة بتعبها و أحزانها وإهتماماتها الصغيرة، لأن الذات العارفة تتطابق مع موضوع المعرفة في فعل الحدس او الإدراك الباطني المباشر، فكيف للغير / الرجل أن ينفذ إلى كل هذه التفاصيل الحميمية؟ ألا يتوجب علينا المرور أولا عبر جسم الغير وملامحه الخارجية؟  هل من سبيل غير هذه  العلامات الخارجية الصادرة عن الغير نفسه؟ وفي حالة غياب هذه المعرفة لسبب أو لآخر، ألا تتحول المرأة في هذه الحالة إلى مجرد شئء في أعين الرجل؟ ماتأثير ذلك على وعينا بذاتنا؟ .. وبأي معنى تتيح الصداقة المنشودة تجاوز هذه المفارقات؟



  القصيدة كما تغنيها ماجدة الرومي

كم جميل لو بقينا أصدقاء
 ان كل امرأة تحتاج الى كف صديق
 كن صديقي...
هواياتي صغيرة و اهتماماتي صغيرة
 وطموحي ان أمشي ساعات معك
 تحت المطر...


عندما يسكنني الحزن و يبكيني الوتر.
كن صديقي...
أنا محتاجة جدا لميناء سلام
 و أنا متعبة...
من كل قصص العشق و أخبار الغرام
 فتكلم...
لماذا تنسى حين تلقاني نصف الكلام
 ولماذا تهتم بشكلي و لا تدرك عقلي
 كن صديقي...
ليس في الأمر انتقاص للرجولة
 غير ان الشرقي لا يرضى بدور
 غير أدوار البطولة





القصيدة كما كتبتها  الدكتورة سعاد الصباح :

كن صديقي
 كم جميلاً لو بقينا أصدقاء
 إن كل امرأة تحتاج أحيانا إلى
 صديق
 و كلام طيب تسمعه
 و إلى خيمة دفء صنعت من كلمات
 لا إلى عاصفة من قبلات
 فلماذا يا صديقي ؟
 لست تهتم بأشيائي الصغيرة
 و لماذا .. لست تهتم بما يرضي النساء ؟
 كن صديقي
 إني احتاج أحيانا لأن أمشي على
 العشب معك
 و أنا أحتاج أحيانا لأن أقرأ ديواناً من شعر معك
 و أنا كامرأة يسعدني أن أسمعك
 فلماذا أيها الشرقي تهتم بشكلي؟
 و لماذا تبصر الكحل بعيني
 و لا تبصر عقلي؟
 إني أحتاج كالأرض إلى ماء الحوار
 فلماذا لا ترى في معصمي إلا السوار ؟
 و لماذا فيك شيء من بقايا شهريار
 كن صديقي


 ليس في الأمر انتقاص للرجولة
 غير أن الرجل الشرقي لا يرضى بدور
 غير أدوار البطولة!
فلماذا تخلط الأشياء و ما أنت
 العشيق؟
 إن كل أمراة في الأرض تحتاج إلى
 صوت ذكي.. وعميق
 و إلى النوم على صدر بيانو أو كتاب
 فلماذا تهمل البعد الثقافي
 و تعنى بتفاصيل الثياب؟
 كن صديقي
 انا لا أطلب أن تعشقني العشق الكبير
(لا أطلب أن تبتاع لي يختاً و تهديني قصورا وتمطرني عطراً فرنسياً)*
و تعطيني مفاتيح القمر
 هذه الأشياء لا تسعدني
 فاهتماماتي صغيرة .. و هواياتي صغيرة
 و طموحاتي هو أن أمشي ساعات و ساعات معك
 تحت موسيقى المطر
 و طموحي هو أن أسمع في الهاتف صوتك
 عندما يسكنني الحزن ويضنيني الضجر.






كن صديقي
 فأنا محتاجة جدا لميناء سلام
 و أنا متعبة من قصص العشق
 و الغرام
 و أنا متعبة من ذلك العصر الذي
 يعتبر المرأة تمثال رخام
 فتكلم حين تلقاني
 لماذا الرجل الشرقي ينسى
 حين يلقى امرأة نصف الكلام؟
 و لماذا لا يرى فيها سوى قطعة حلوى
 و زغاليل حمام
 و لماذا يقطف التفاح من أشجارها
 ثم ينام؟!


الأحد، 23 ديسمبر، 2012

مقتطفات من نصوص مختلفة لـ د. سعاد الصباح



                                              اللوحة بريشة : د. سعاد الصباح



1 )

أيُّها الشَّاهـِقُ كالشَّمسْ  مَدَارَا
قـُـلْ . . ولا تُشفِقْ ، ولا تخشىَ اعْتِبارَا




2)
ما تعودتُ بأنْ أنظُرَ يوماً للوراء
فلقد علَّمَني الشِّعْرُ بأن أَمشِي
ورأسي في السماء . . . 

3)

أنا لوفجَّرتُ دمعي ، ما غدت في الكون صَحْرَا

4)

  ليت أني نقطة في دَمِك العذبِ الإبــاءْ
  فأنا مِثلُكَ ، يا مولايَ ، أَهوى الكبرِياءْ


5)

ليتني كنت كتاباً لك فيه ما تشاء
من ترانيم حنان . . وتراتيل دُعـاء

6)
في زمن التلُّوثِ الروحيِّ . .  
والفكريّ . .
والقومِيِّ . .
يمكن أن نظل أصدقاء ؟ ؟ .

7)
كيف أقول بأنني أنثى ؟ ..
إذ لم أُخَبِّئكَ تحت الجُفُونْ

الثلاثاء، 4 ديسمبر، 2012

د. سعاد الصباح تحتفي بأصدقائها الإعلاميين العرب والخليجيين


جمعتهم على مائدة غداء في القصر الأبيض




  د. سعاد الصباح تحتفي بأصدقائها الإعلاميين العرب والخليجيين


كان القصر الأبيض في منطقة السرة على موعد مع الأدب وقضايا الإعلام والثقافة دارت بين عدد من قادة الإعلام العرب والخليجيين من رؤساء تحرير صحف وكبار كتّاب ونقباء الصحافة ومراسلي الوكالات الاخبارية. 
حيث دعت الأديبة د. سعاد الصباح عددا من أصدقائها في هذا المجال إلى مائدة غداء، حيث اجتمعت الأسرة الإعلامية في صالة استقبال تضم عددا من لوحات شكلتها ريشة صاحبة الدعوة ، فكان سؤال الضيوف الأول عن هذه اللوحات.. فسردت د. سعاد قصتها مع اللون وحكاية كل لوحة وتاريخ ميلادها.. ومدارس الفن التشكيلي التي تتآلف معها خطوطها التشكيلية.
ثم دارت على مائدة الطعام وفي حديقة القصر بعض الذكريات المشتركة القضايا الراهنة ومستقبل الوضع العربي، ولابد أن يكون الشيخ عبدالله المبارك حاضرا في ذاكرة رفيقة عمره د. سعاد حيث استحضرت بعضا من آرائه في الشأن العربي عموما وفي الشأن المصري بشكل خاص.. كما كان للشعر نصيبه من الحضور.. مثلما كان لوضع الكاتب والكتاب العربي مكانه من تبادل الآراء.
وبحضور الشيخ مبارك عبدالله المبارك الصباح كان لابد أن يحظى عالم الاقتصاد نصيبه من البحث والنقاش.. والتحليل.
وفي ختام اللقاء نظمت د. سعاد لضيوفها  جولة في صالونها الفني ليكونوا أمام عدد من لوحاتها ومشاريعها الفنية...
  












                                                  جهاد الخازن مع د. سعاد الصباح



                                    الشيخ مبارك المبارك مع بعض الإعلاميين



                                    محمد مصطفى شردي - جريدة الوفد..  متحدثا للزملاء


الضيوف مع د. سعاد أمام إحدى لوحاتها




من إصدرات د. سعاد الصباح