الخميس، 20 يونيو، 2013

"سُعاد الصَّباح" .. القصيدةُ إقامةٌ في الوطن

                                         دراسة بقلم: عِذاب الركابيّ
               
1.القصيدةُ حالةُ عشقٍ ..!!
ينفقُ في فضائها الشاعرُ – العاشقُ ذهبَ وقتهِ ، لكنّها تجعلهُ نشوان
(ويقفزُ كعجلٍ صغير) كما يُعبّرُ كازنتزاكي .. حالة عشقٍ من نوعٍ آخر ..ممغنطة بكهرباء الجسدِ ..حكمتِ القلب .. زادتِ الليالي دفئاً .. وزهواً ، ولكنّها أخذت منها تاريخها .. ومن هّنا يفقدُ الليلُ كينونتّه ، ويصبحُ
( بلا تاريخ) كما رأى غاستون باشلار.
  الشاعرُ أوكتافيو باث يرى القصيدة (أغنية)  ، وحينَ أرادَ أنْ يمنحها تاجَ الوجودِ أخرجها من دائرةِ اللعب بالكلماتِ إلى أنّها (سرٌّ مَقدّس ) – الشعر ونهاية القرن ص5. ولرقّةِ القصيدةِ وحميميتها وشفّافيتِها الكبيرة تصيرُ عندَ أبوللينير :( لُغةٌ إلهية) ، والكلمةُ فيها مُفاجئة تشبهُ (إله مرتعش) .
  والقصيدة بتعريف مالارميه:(حدثٌ في اللغةِ) ، ولهذا تظلُ القصيدةُ تلكَ العاشقة السّاحرة(توقظُ الأرواح النائمة في اللغةِ) لكيْ (تصلَ إلى المجهول)- حسب تعبير الشاعر الرائي آرتور رامبو .
    أمّا الشاعرة سعاد الصّباح الّتي تعيشُ حياتها بكلّ تفاصيلها شعرياً وتربطُ بينَ
( الشعر والحياة) كأجمل وأعمق ما يكونُ ، فأنّ القصيدة لديها ملاذٌ ، ودفءٌ ، وحريةٌ ، ووطنٌ ..!! بلْ أنَّ هذهِ الشاعرة العربيّة النبض والهوى ترى القصيدةَ :
إقامةً في الوطن !!
لا تتركوا السيفَ على غمدهِ
فتاركُ السيفِ عدوُّ الرشادْ
وقبّلوا المدفعَ يثأرُ لكُمْ
ولا تبالوا بالليالي الشّدادْ
حتّى تعودَ الأرضُ صفواً لنا
ويرجعُ الكوخُ ، ويحلو الرّقادْ
ويسمعُ الليلُ أغاريدنا
في ملتقانا ، في ليالي الحصادْ
ويفرحُ اللهُ بنا عندما
تزولُ أسطورةُ أرض المعَادْ    قصيدة(أمّ الشهيد)ص33
2. القصيدة – وطنٌ !!
هكذا تقولُ عناقيدُ الكلماتِ الممتدة من قلبِ الشاعرة النابض بالحُبّ ، وحتّى آخر ذرّة ترابٍ ، في أبعد مدينةٍ عربيةٍ ، تحتفلُ بمواكبِ الضوء ، والفرح ، والأطفال ، والمطر ..
والقصيدة – شريان الأرض الظامئة للمحبّةِ والعناق أبداً !!
إنّ شمسَها ، وتربتَها ، وحقولها ، وأشجارها تؤلّفُ الأغاني .. والأناشيد .. والأدعية ، ليظلّ حليبُ الأرض ، ودمعها الصّادق العنوانَ .. والهويةَ .. والطريق:
في بلادي .. في مغاني أرض أجدادي الجميلةْ
لي حكاياتٌ ، وآياتٌ ، وأبياتٌ طويلةْ
أنّهم جاؤوا وفي جعبتهم خيرُ عَتَادْ
من تقاليدَ ، وأخلاقٍ ، وحبٍّ للجهادْ  قصيدة( زمان اللؤلؤ) ص31.
والعروبة عند الشاعرة سعاد الصباح هيَ كلّ العشق ، وكلّ الحياة ، وأنّها نزيفُ الكلمات ، وإذا ما بدا إيقاعُ همّها العروبيّ عالياً ، وذلكَ لأنَّ نبضَها القوميّ يتجدّدُ في كلّ كلمةٍ ..وكلّ قصيدة..وعلى ضوء كلّ مدينةٍ .. وعلى رقصةِ كلّ قطرةِ مطرٍ عربيةٍ دافئة .. فهذهِ مصرُ – النخلة الباسقة ، والغيمة الحبلى بالماء، ولآليء اللقاء .. هيَ البداية !! وهذا عبد الناصر الرمز – الثائر هوُ عمرو بن العاص ، وابن زياد ، وعُقبة .. وهوَ يُؤسّسُ للألفةِ .. والمحبةِ .. والوحدة ، ويضعُ حجرَ الأساس للمودةِ ، واللقاء العربي الحميمي الأبدي ، ويُؤرّخ للحظةٍ عربيةٍ خالدةٍ ، رتّبتها القصيدة ، وشمس النضال القومي ، والتربة النابضة بالحُبّ .. والدفء .. والأمان :
لا تقولي ..سقطَ الفارسُ عنْ ظهرِ الجوادْ
وسجا الحُلمُ المرجّى ، وهوى الصرحُ ومادْ
إنّهُ كانَ النبض الّذي يغذو الفؤادْ
إنّهُ كانَ الّذي علّمنا معنى الجهادْ
بيدٍ تبني وتُعلي.. ويدٍ فوقَ الزنادْ
أنّهُ استشهدَ كيْ يُصبحَ للجرحِ ضمادْ
باذلاً في جهدهِ من دمهِ الغالي مدادْ
لوفاقِ العُربِ بعدَ المحنِ السّودِ الشّدادْ
أروِ عنهُ .. أنّهُ قرّبَ أيّامَ الحصادْ
لقيامِ الوحدةِ الكبرى..وتحقيق المرادْ
سائراً في دربِ عمرو..وطريق ابنِ زيادْ  
          قصيدة( عندما رحل عبد الناصر) ص34
3. والقصيدة عندَ الشّاعرة سُعاد الصّباح  إيحاء ..!! فهذهِ الرموز العربية الّتي سطّرتْ أنصعَ .. وأخلدَ الصفحاتِ في التاريخ العربي والإنساني هيَ مصدرُ الإلهام وعصب الرؤيا .. وهيّ الهاجس العروبيّ الكبير .. هيَ الثروة ، والمجد ، والتاريخ ،والنبض الحي ، هكذا ترى الشاعرة ، إنَّ الماضي البطولي سلاح ، وأنّ الذاكرة العربية تقاوم الخضوع والكسل بذلك الماضي الجميل ، فهوَ الهاجس ، والدليل ،
وباقة النجوم إنهاء سلطة ظلمة الحاضر.. والتخلص من سهام مستقبلٍ غامضٍ .. مُرعبٍ .. ومخيف :
أجّجوا الحقدَ أيُّها الأشقّاءُ
لمْ تَمُتْ في عروقنا الكبرياءُ
من حنايا عروبتي رضعَ المجدُ
وكانَ العُلا ، وهانَ الفداءُ
أنا أُمّي الغرّاءُ فاطمةُ الزهراءُ
وأُختي العظيمةُ ..الخنساءُ
وأبي يعربُ الّذي باركَ الأرضَ
وقامتْ في ظلّهِ الأنبياءُ
وأخي قاهرُ الغزاةِ الصّليبيين
يا ليت تنطقُ الأشلاءُ
هؤلاءِ الكرامُ قومي ، فقولوا
مَنْ همو قومُكم؟ ومِنْ أينَ جاؤوا؟ قصيدة(صيحة عربية)ص36.
4.والقصيدة نغمةٌ ..!!
فهذا الإيقاع الصّادر من تربةِ همّها القومي ليسَ تقليدياً . ولا مُكرّراً ، إنما هوَ إيقاع جديد ، دافق بالحياة بكلّ صدقٍ ، وشفّافيةٍ ، وحراةٍ ،
والشاعرة إذْ تبدو مُستسلمة لهمٍّ إنسانيّ يُؤرّقها ، ويسقيها عذابَ اللحظةِ المشتعلة بالأحلام ، ذلكَ لأنّها صَبورة ، مُطيعة ، خاشعةٌ في حضرة القصيدة الّتي فوضت الشاعرة لها أمرَها ، وبدتْ هيَ والقصيدة كعاشقين أسطوريين ، قاموس عشقها الشعريّ أبجدية لعصرٍ جديدٍ .. ووطنٍ جديدٍ ..وحياةٍ لا تُعاشُ إلاّ شعرياً :
إنّ في قلبي جواداً عربيّا
عاشَ طولَ العمر في الحُبِّ أبيّا
فإذا عاندتهُ ، ألفيتهُ
ثارَ كالماردِ جبّاراً عَتيّا
همسةٌ تأتيه عنْ غيرِ رضاً
يملأُ الكونَ ضجيجاً ودويّا
فحنانيكَ .. وحاذرْ غضبتي
إنّ في قلبي جواداً عربيّا   قصيدة ( جواد عربي) ص43.
5.والقصيدةُ لُغةُ الجسدِ الحالمِ ..!!وأصابعُ الشاعرة الّتي ترتعشُ حُبّاً ، لمْ تخطْ شيئاً غير قلائد الحُبِّ .. والانتماء لهذا الوطن ، في قلبها خوفٌ ، وحزنٌ ، وقلقٌ ، ويأسٌ ، وأملٌ نحيلٌ .. خوفٌ من أنْ يديرَ التّاريخ ظهرهُ للبطولات .. والأمجاد العربية .. خوفٌ من أنْ يحزنَ السيف العربي ، ويُسلّم بريقه للصمتِ والضجر والكآبة .. خوفٌ من أنْ تهجرَ الجيادَ خطواتها الشجاعة .. خوفٌ مُزمنٌ يعقبهُ غضبٌ شرسٌ ، وهي ترى الوطنَ كمريضٍ في سرير اليأس ، تغزو جسده الأوهام .. والذاكرة مُحاصرة برياح البلادة والذبول ..من أجلّ كلِّ هذا تبكي الشاعرةُ .. تمرضُ .. تتحطّم ، ولكنّها لاتُهزم ، بلْ تزدادُ انتماءً للوطنِ ، وهي تنتظرُ – كلّ صباحٍ – الفارسَ .. والمنقذ الّذي تشرقُ فوقَ كفّيه الودودتين شمس الولادة .. والخلاص .. والانعتاق :
كُلّما مَرَّ ببالي عربُ اليومِ .. بكيتْ
كُلّما أبصرتُ هذا الوطنَ الممتدَّ
بينَ القهرِ والقهرٍ .. بكيتْ
كُلّما حدّقتُ في خارطةِ الأمسِ
وفي خارطةِ اليومِ .. بكيتْ !!
       * * *
هلْ منَ الممكنِ إلغاءُ انتمائي للعربْ ؟
إنَّ جسمي نخلةٌ تشربُ من بحرِ العرَبْ
وعلى صفحةِ نفسي ارتسَمتْ
كُلُّ أخطاءِ ، وأحزانِ ، وآمالِ العربْ !!
سوفَ أبقى دائماً ..
أنتظرُ المهدي يأتينا ،
وفي عينيهِ عصفورٌ يُغنّي .. وقمَرْ
وتباشيرُ مَطَرْ ..!!
            قصيدة( إنّ جسمي نخلة تشرب من بحر العرب) ص94.
6. والقصيدة رؤية ..vision  (رؤية ما لا يُرى وسماعُ ما لايُسْمَع )- آرتور رامبو ، وفي شعرِ سُعاد الصّباح الوطنُ هوَ النبضُ ، وتربتهُ الرؤية ، وإنسانهُ الشريانُ الّذي يحملُ الدمَ والحياة ، ومن هُنا يظلُ الثائرُ – الرمزُ شريانَ هذا الوطن المُصادر ، وانتظاره كمُحرّر ، ومسيح جديد ، أوْ المهدي المنتظر تُنبيء بهِ قصيدة – الصّباح ، وتُبرّرهُ ، وترصدُ خطواته الملائكية في الحضور والغياب ، كعاشقٍ جديدٍ ، يأخذُ من الكواكبِ علوّها وبريقها ، ومن الشمس ضوءها وهندسة ضفائرها ، وهوَ حُلمُ الإنسان الجديد ، المشدود لضوء  نهارٍ ليسَ كلّ النّهارات :

كانَ هوَ المهديَّ في خيالِنا
وكانَ في معطفهِ يُخبّيءُ الأمطارْ
وكانَ إذْ ينفخُ في مزمارهِ ..
تتبعهُ الأشجارْ
   * * *


كانَ هوَ النجمةَ في أسفارنا
والجملةَ الخضراءَ في تُراثنا
كانَ هوَ المسيحَ في اعتقادنا
فهوَ الّذي عمّدنا ،
وهوَ الّذي وحَّدنا ،
وهوَ الّذي علّمنا ،
أنَّ الشعوبَ
تسجنُ السَّجانْ      قصيدة( من امرأة إلى جمال عبد الناصر) – ص121.

7. وفي قصيدة سُعاد الصّباح يتحدُ الجزءُ بالكلِّ .. وتتآلفُ الأشياء على ضوء الحروف.. وخطواتِ جياد الكلمات ، يتماهى الشعورُ القوميّ بالإنسانيّ ، يأخذانِ إيقاعاً واحداً .. والكلمةُ والسيفُ والرصاصةُ يولدونَ من رحمٍ واحدٍ ، في وطنٍ ينشأ في أحضانِ بركانٍ .. وطنٌ ظاميء للحرية ، تحرسُ خطوات أبنائهِ وثوّارهِ قوافلٌ من الورود والقصائد والأحلام :
يا عصرَ المنافي والشتاتْ
يا زماناً عربيّاً ..
لمْ تعُدْ تنفعُ في الكلماتْ
يا زمانَ القُبحِ .. مِنْ أينَ يجيءُ المبدعونْ ؟
في بلادي ..
وعلى أيّ صليبٍ من دموعٍ يُلدونْ؟
أعطني شبراً من الأرضِ يُسمّى وطَنَاً
ما بهِ مشنقةٌ .. أوْ مخبرونْ
أعطني شبراً من الأرضِ يُسمّى وطَناً
لا تُغطّيه المنافي .. والسجونْ    قصيدة( وصل السيف إلى الحلق)-ص133

8.إذا كانَ الشعرُ يستوطنُ الجسدَ الحالمَ ، فلابدّ أنْ يكونَ باعثَ حركتهِ الريحانية ..وإذا كانت القصيدةُ وطناً ، فيحقّ لهذهِ الشاعرة أنْ تقيمَ في الوطن ، بلْ ترسمُ وتشكّل بدمعٍ كرستاليّ ملامحَهُ ..وخارطتَهُ الجديدة !!
   هذا شعرٌ يُشبهُ تظاهرة الورد ، المُؤيَّدة بالصّحو المنغّم البهيج ، وهذهِ شاعرة – ثائرة تحرّك المفاصل المعطلة في جسدِ هذا الواقع ، وتضفي عليهِ  جمالاً ، وهيّ تمغنطهُ بحرارةِ نبضها القومي والإنسانيّ .
  قصائد سُعاد الصّباح تجرحُ ، وتبعثُ على الأملِ معاً ، وهي شاعرة تهزمُ اليأس وتُعيد لهُ ربيعهُ الآفل .. ووروده الذابلة .. قصائدُ تبتهجُ بالوطن ، وتقيمُ للمحبةِ والألفة كرنفالاً دائماً .. شاعرةٌ تسكنُ الوطنَ ، ويسكنها ، ويحتفلُ الاثنانِ بولادة الصّباح ..والدهشة .. والقصيدة !!
  روحُ شاعرةٍ ( مركزُ ذبذبة) – مالارميه !!
وحماسٌ  شعريّ ( السّمة الإلهية المميزة للشعر) – أوكتافيو باث !!
سعاد الصباح شاعرة .. لا تحكي جُرحَها فحسب ، إنما تنتمي وتقاوم أيضاً !!
الوطنُ في قصائدها لا يغيبُ ، إنما يُولدُ .. ويتجدّدُ !! قصائدُ لا تُضيء .. ولا تقترحُ فحسب ، إنما تبني الوطن – الحلم ، والإنسان الحالم ..!! تترجمُ هاجسَ أرضٍ لا تنبتُ شجراً .. وعسلاً فحسب ، إنما تلدُ الرجالَ .. والثوارَ .. والأحلامَ .. وكرنفالاتِ الفرح ِ.. كلُّ هذا تُوحي بهِ قصائد سُعاد الصباح ..!!
                                                   عذاب الركابي



مع قهوة الصباح - عبدالله باجبير



امرأة بلا سواحل!





"سعاد الصباح"  ظاهرة .  .
باهرة . . هادرة .. شاعرة . . ناشرة !
هي ظاهرة لأنها ربما أول أميرة يجعلها الشعر أو تجعل الشعر همها الخاص والعام . .
وبدلاً من الرحلة بين بيوتات الأزياء ومعارض المجوهرات والفوريرات جعلت رحلتها بين ورق الطبع وهدير المطابع، وأحبت الحبر مع الشعر وتاقت لأن تجعل القصيدة جزءاً من خبزنا اليومي . . وأن تنضم إلى الصورة التذكارية لامرىء القيس والمتنبي وأحمد شوقي وصلاح عبد الصبور وأحمد عبد المعطي حجازي وبدر شاكر السياب ونزار قباني وعبدالوهاب البياتي وأمل دنقل . . تنضم إلى كل الشعراء . . الأموات منهم والأحياء.
في ديوانها الأخير . . " امرأة بلا سواحل " تظل مخلصة لبحر شعرها الأثير تبحر فيه بلا سواحل من أجل رجل استثنائي تبدأ به الديوان وتنتهي به . . وتعتبره سيدها بلا مواراة ولا مداراة تهدر كالموج . . تبهر كالشمس . . وفي البحر وفي الشمس تقاتل وتحب . . تحمل سيفاً وتحمل قلباً كلاهما ينبض بالحياة والحب.



يا سيدي . .
سوف أظلُّ دائماً أقاتل . .
من أجل أن تنتصرَ الحياة . .
وتورقُ الأشجارُ في الغابات . .
ويدخلُ الحبُّ إلى منازل الأموات . .
لا شيءَ غيرّ الحب . .
يستطيعُ أن يحركَ الأموات . .
ياسيدي . .
لا تخش أمواجي ولا عواصفي . .
ألا تحب امرأة ليس لها سواحل؟!

وعلى الرجل الاستثنائي أن يجيب . .
وأن ينفخ ريحَهُ في الشراع ويلتقي بها . .ولكن أين . . ؟
وهي بلا سواحل!


يشعرني ديوان "سعاد الصباح" أنها معلقة في النفس الأخير . .أنها تتنفس بصعوبة . .
أنها حالة احتراق . . قاموسها الشعري متطرف، فهي لا تعرف الكلمات المترددة ولا المتوسطة ولا المهادنة . . إنها تصارع طول الوقت وتحارب طول الوقت وتقاتل طول الوقت وليس خلفها حماية ولا أمامها إلا الرجل أو النصر.
تتصارع في أعماقي رغبتان . .
رغبتي في أن أكون حبيبتك . .
وخوفي من أن أصبح سجينتك . .
***
والرغبة في وصالك . .
والرغبة في اغتيالك . .
***
اغتاليني يا أميرتي!



نُشرت في جريدة الشرق الأوسط
6/6/1995

عدد 6034 / ص 23

الأربعاء، 19 يونيو، 2013

انت الحنان


شعر: سعاد الصباح
لحن وأداء: عبادي الجوهر

انت الحنان بدنيتي           لاجار ياخلي الزمان

ألقى بعيونك فرحتي          فيها الأماني والحنان

حتى وانا في غربتي         حبك حبيبي لي وطن

من غيرك أنا ما أعيش       قربك لروحي هو أمان

وأنت اللي في بالي تعيش    ياأغلى شي بها الزمان

طيفك يشارك وحدتي       وصارت عيوني له سكن

سمعني صوتك من بعيد     أبشعر إنك بس معاي

يا حلمي الغالي الوحيد     فيك الرجا ودنيا مناي

لو شفت حالي من البعيد   إن كان قلبك لي يحن

الأحد، 16 يونيو، 2013

اعتذار.. شعر: سعاد الصباح - غناء: أصالة / الحان :محمد الموجي




يا منـى القلـب من القلب اعتذارا
إن طغى الشـوق بجنبيـا وثــارا
فهيامـي بــك ماكـان اختيـارا
أنت من تجعـل ليلاتـي نـهـارا
أنت من تملـأ أيامي اخضـرارا
أنت مـن تسعـد أحلامي العـذارى
أيها الطير الـذي رف وطـــارا
وأنـا ابنـي لـه فـي القلـب دارا
كيـف أمـسـى حبنا نورا ونـارا
أنــا أهــواك وأهواك جهـارا
وأغنـي بــك زهوا وافتخـارا
أيهـا الشـاهـق كالشمس مـدارا
قـل ولا تشفـق ولا تخشى اعتبارا
أتـرى تـذكـر أيـامي الحـيـارى
كل ما شق بـك الدهـر مــزارا
فإذا طـاف بـك الشـوق غـرارا
فتذكـر أنـنـي ضقت اصطبـارا
وتــرفـــق بأمانيّ السكـارى
لا تـدع طيفـك عنـي يـتـوارى
لا تدعني اسـأل الغيـب مـرارا
وأنـا اعتـصـر الدمع اعتصـارا
أنـا كـم أفنـى وكم أحيا انتظارا
بـل دع الشـوق لروحينا شعـارا
والـرســالات لقلبينـا حـوارا
يامنـى القـلـب من القلب اعتذارا


الاثنين، 3 يونيو، 2013

سعاد الصباح.. تباشير المطر




تقرأ سعاد الصباح ذاتها، قائلة: (( أنا إنسانة، بداياتي الشعرية كانت خربشات على كتاب الهندسة . وأطلقوا عليّ شاعرة المدرسة ، وكنت خجولة ورومانسية ، ووالدي شجعني أن أكون عازفةً على البيانو ، وقارئة ، وناظمة للشعر . وأسسني لجيل المستقبل . وتزوجت في الستينات ، وانتميت إلى عالم الشعر . وأخذت مفرداتي الشعرية من بيئة البصرة وجغرافيتها .
تأثرت بالمتنبي الذي صقل مواهبي ، وبمدرسة أبولو ، وبالمدرسة المهجرية ، وبمدرسة نزار قباني ، وإنني فخورة بالانتماء إليها ، وأضعها وساماً على صدري . 
لي ديوان ، في الفرح والحب والتفاؤل . وآخر في الحزن والفجيعة والمرارة على أثر وفاة ولدي . وعلاقتي بالرجل ، علاقة صداقة سواء كان أبي أم زوجي أم أخي . والمرأة لازالت تعيش في زنزانة الماضي ، والمجتمع صنع قفـلاً لفمهـا ولفكرهـا ، والظروف التـاريخية ظلمت المرأة ، والرجل ظلمها، والمجتمع قهرها .
وتبقى المرأة هي القضية ، لأن المـرأة هي الوطن ، والوطـن هــو المرأة ، وإذا لم تتحرر المرأة لا يتحرر الوطن )) .
ساهمت أدبيات سعاد الصباح، وليلى العثمان في زراعة بذور النهضة للمرأة 
الخليجية ، وتحررها ذهنياً من شعورها بالدونية والتسفيل .
ومثلت سعاد الصباح تيار الحداثة في الصور والمضامين ، والناتج عن جدل اللغة بالواقع والحياة اليومية . والحداثة عند سعاد الصباح ، تمثل نهراً متدفقاً في البناء الشعري والموقف .
قدمت مشروعاً عربياً نهضوياً يتضمن تحرير الإنسان العربي من الغبار الصحراوي الذي لحق به، والوحل المديني الذي التصق به .
وتعمل بكل الوســائل والإمكانيات المتاحة لها إلى تأسيس إنسان حرّ في وطن حرّ.
ونصّها ليس نصّاً مغلقاً ، بل هو نص مفتوح وغير مقيد باشتراطات الصحراء والقبيلة . 
في نصوصها ، نجد صدقاً في التعبير عن مشاعرها وأحاسيسها ، وجرأة في الانحياز إلى الحقيقة ، ودفئاً في مفرداتها ، وشفافية إنسانوية في رؤيتها وانفعالاتها ، واقتحاماً وخرقاً للسائد/ المألوف .
تكلمت الشاعرة بصوت الرجل . واســتخدمت مفردة الضمير الأنثوي المتكلم " إنني بنت الكويت . أنا الخليجية ... أنا الحضارة " .
لأنه الأكثر درامية من غيره ، والأكثر وقعاً وتأثيراً في السـيكولوجية الإنسانية ، والأكثر صراحة وصدقاً .
استخدمت الضمير الحاضر والغائب لتعرية الواقع الشرقي ، وتحرير إنسانة من غباره الصحراوي، والموروث والذاكرة السلبيين .
وعملت سعاد الصباح بكل طاقاتها الأسلبية والحياتية لتحرير المرأة الشرقية من عقدة الدونية والتسفيل ، وإلى تصالح المرأة مع جسدها .
رفضت الشاعرة قوانين الأنثى . لأنّ الذكور صاغوا القوانين لصالحهم .
كما استهجنت المنظومة القيمية الشهريارية . واعتمدت منظومة قيمية وتربوية راقية لصالح إبداع الجنسين معاً ، قائلة : 
(( كان بوسعي أن، أرقص فوق الموج ككل الحوريات
وان أتأقلم مثل جميع المسجونات
لكني خنت قوانين الأنثى
واخترت مواجهة الكلمات)) .
فضلت الشـــاعرة الواجب العام على الواجب الخاص . اختـارت المشاكسة ، مشاكسة جنون مرض العظمة لدى الذكورة . وقفت إلى جانب المهمشين والمغيبين والمتعبين من الجنسين معاً . استخدمت مفردات جديدة ومضادة لقانون القبيلة وقاموسها ." الإنسان الحبيب ، الحب المتبادل ، والعشق والصداقة ".
لذا أصبحت الشاعرة في نصوصها ويومياتها معادلاً طبيعياً للرجل في إظهار مشاعرها ، ونقل أحاسيسها مباشرة في الضوء لا في العتمة .
(( أنا البدوية
التي جاءت إليك من بحار الصين
فعلَّمني )) .
لأنّ الشاعرة لا تكترث بتاباوات القبيلة وأحكامها التعسفية . وهي توزع مشاعرها وعواطفها في فضاء واسع لا في مكان ضيق ومغلق .
(( مشاعري نحوك ، بحر ما له سواحل
وموقفي في الحبّ، لا تقبله القبائل
فاعتبروني امرأة
خارجة عن سنة الأوائل )) .
عملت الشاعرة بما تمتلكه من طاقات حيوية ، لتكوين ذات حرة ، في كرة أرضية صارت وطناً لها .
(( حين أكون بحالة عشق
أشعر أنني أمشي فوق الغيم
أسرق ضوء الشمس 
وأصطاد الأقمار
حين أكون بحالة عشق
أشعر أن العالم أضحى وطني
وبإمكاني .. أن انتقل دون جواز
كالكلمات .. وكالأفكار )) .
سعاد في الوقت نفسه ، هي أم حقيقية (( حينما تكون على خريطة هذا العالم تذكر أمومتي )) .
كما تنتقد الشـــاعرة المسـتحوزين والمستعملين والمستملكين لأراضي الآخرين ، والمستبيحين لمتخيلاتهم ، أكانوا مستعمرين للشعوب أو للنساء.
وتطلب من الزوج الشـرقي أن يمنحها الحكم الذاتي . ولكن استقلال الأفراد لا يعطى منحة ، بل يؤخذ عنوة من الأزواج الذكور .
تكلمت الشاعرة بصوت المرأة في غالبية نصوصها .
أزالت الحواجز النفسية بين المرأة وجسدها ، وبين المرأة والرجل ، في مجتمع شرقي راكد يعتبر مفردة الحب " فضيحة وجريمة موصوفة " .
والمرأة التي قرأت قصائد الشاعرة ، وجدت ذاتها في القصيدة ، وكأنّها هي الشاعرة والمحبة العاشقة أو المعشوقة .
لأن الشاعرة قامت بالتوليف بين دفء نصها وتفاؤل يومياتها .
في مجموعة " امرأة بلا ســواحل 1994 " نجد عشـــر قصائد اقتحامية ، معبرة عن اللغة وصور الحياة اليومية .
لذا استطاعت الشاعرة تحرير نصوصها من قيود اللغتين ، الكلاسيكية والشعبوية المحكية .
وأخذت من اللغتين مفردات المنطق والحكمة والجرأة والدفء . وقامت بالتعشيق بين اللغتين ، لتكوين لغة ثالثة . أحبها الشعبويون والنخبويون، مما جعل نصها يمتد أفقيـاً طامحـاً إلى تجاوز الركود الحياتي ، والذهنية المجردة ، وصولاً إلى واقع حلمي متحرك ومتحول عبر نص جريء واقتحامي وفضائحي وإنسانوي ، والذي وظف اللغة القاموسية الرسمية والمحكية الشعبية لخدمة الإنسان والحياة معاً .
في مجموعتها " امرأة بلا سـواحل " نجد حباً رومانسـياً بين اثنين متحررين ، لا يعترفان بالجغرافية السـياسية التي تفصل بين عاشقين محبين. ولا يميلان إلى التفرقة العنصرية .
وهو حب مفتوح في النصوص الشعرية ، والهواء الطلق .
تقول الشاعرة في مجموعتها " امرأة بلا سواحل " :
(( الحب الكبير لم يكن في يوم من الأيـام مناقضاً للقيم العليا والأخلاق العامة. إنه حق مشروع لا يختلف عن حق الأمواج في التكسّر وحق الرعود في التفجّر
وحق العصافير في الغناء والزقزقة
فلماذا لا يسمح لي أن أكون موجة أو رعداً أو عصفورة 
تغني على نافذة حبيبها ، دون أن تقتلها بواريد الصيادين ؟ )) . 
وفي نفس المجموعة نجد حباً بركانياً يخترق الأعراف والمحظورات والمألوف . 
(( حب يثور على الطقوس المسرحية ، على الجذور ، على النظام، حب يحاول أن يغير كل شيء، في قواميس الغرام )) .
وفي زمن يستبدل فيه التواصل البشـري بالتواصل الوهمي . ويغيّب ويهمّش الأنا الفردي والجمعي . ويسـتملك الخـارج إرادة الداخـل . ويخترق الداخـل حقوق مواطنيه .
(( في زمن التلوث الروحي والفكري والقومي 
هل يمكن أن نظلّ أصدقاء؟
وكيف نسترجع أيام الهوى ، ونحن مدفونات ، تحت الوحل والركام )) .
الشاعرة ترى في الشاعر، القوة القادرة على نقل مجتمعه من القهقرى إلى التقدم، وإذا لم يكن كذلك ، فلا ضرورة تاريخية لوجوده .
(( هو مخلّص الشعوب من موروثها وتخلفها
وإذا لم يكن مخلصاً، فلا ضرورة لوجود الشاعر وشعره )) .
تطمح الشاعرة إلى تحقيق عالم من القيم والمثل العليا ، وهي نبيلة في وســائلها وأهدافهـا ، ورافضة لمقولة الوعــود والوعيـد . وفي مجموعة " فتافيت امرأة " 1992 ومجموعة " في البدء كانت الأنثى " 1994 نقرأ نصوصاً شـعرية أنثوية راقية ، تعلن النشرة الجوية لدرجات الحبّ في الساحات العامة . وهي أول نصوص شعرية عربية أنثوية جريئة تقتحم المألوف والمحظور.
نصوصها ليست توصيفية لهموم المرأة وأحزانها ، بل هي نصوص مجابهة لاســتعمار الرجل الشرقي الذي حوّل نصف الوطن إلى معتقل ، والنصف الآخر إلى مغيّب ومهمّش.
الشاعرة الخليجية تدعو إلى التغيير والتجديد المستمرين في النصوص واليوميات . وتعتمد التضامن الإيجابي لا السلبي.
(( أنا الخليجية ، الهاربة من كتاب ألف ليلة وليلة
ووصايا القبيلة 
أنا النخلة العربية الأصول
والمرأة الرافضة ، أنصاف الحلول
فبارك ثورتي )) .
لأن المجتمع الشرقي في غالبيته يحترم المرأة الصامتة لا الناطقة .
ويعتبر المرأة الكاتبة ، منفلشة ، والمرأة المتحررة ، شريرة وحمقاء ، والمرأة الخيرة ، امرأة القبول والطاعة المطلقة .
وأفضل النساء في أدبياته الشفاهية، الفرّاخة والخادمة
وتقول الشاعرة بلسان الذكر الشرقي :
(( إن الكتابة إثم عظمي
فلا تكتبي
وخير النساء هي المرأة الراضية
وإن التحرر رأس الخطايا
وأحلى النساء هي المرأة الجارية )) .
الشـاعرة تضامنت مع المجتمع المتحول لا مع المجتمع الثابت الركودي الذي سينقرض . ويبقى الإنسان الفاعل والمتحرر.
(( أعرف.... أن الخفافيش تمضي
وأعرف أنهم زائلون
وإنّي أنا الباقية )) .
لم تكن قصيدة الشاعرة أنثوية صرفة أو مستجدية ومكبوتة ومحافظة ، بل كانت قصيدة مجابهة ، وطامحة إلى نقل الجنسين من التهميش إلى التفعيل. وكانت تحب الآخر لذاته ، لتطرد الحزن والضجر من مملكتها .
(( كن صديقي
أنا لا أطلب أن تبتاع لي يختاً
وتهديني قصوراً
هذه الأشياء لا تسعدني
هوايتي صغيرة
هو أن أمشي ساعات
وساعات معك
تحت موسيقا المطر
وطموحي هو أن أسمع في الهاتف
صوتك 
عندما يسكنني الحزن
ويبكيني الضجر )) .
المجتمع الشرقي يفرض الإقامة الجبرية على المرأة ، لأنه في الرصيف الآخر المعادي للتحرر وللحب وللصداقة .
وتبقى الشاعرة جريئة في اقتحاماتها الشعرية لمملكة الحب والصداقة .
(( اسميك
رغم احتجاج قريش
حبيبي 
اسميك حنى أغيظ النساء
حبيبي 
وأعرف أن القبيلة تطلب رأسي
وإن النساء
سيرقصن تحت صلبي )) .
في مجموعتها " في البدء كانت الأنثى " نجد إنساناً شرقياً يعامل المرأة سلعة وجارية ، ومتعة جنسية ، وقطعة أســـاس وديكور مميزين في قصوره الشرقية ، في حين تسعى الشاعرة بكل طاقاتها الأسلبية والحياتية لإجراء مقاربة بين أبجدية النص وأبجدية الحياة ، لأن المرأة جسد ودماء ومشاعر وطموح وحوارات .
(( فلماذا أيها الشرقي تهتم بشكلي ؟
ولا تبصر عقلي
إنني أحتاج كالأرض إلى ماء الحوار
فلماذا لا ترى في معصمي إلا السوار
ولماذا فيك شيء من بقايا شهريار ؟ )) .
ثورة الشـاعرة على الواقـع العربي الرســمي منه والأهلي في نصوصها " فتافيت امرأة " ليست توصيفية لواقع المرأة التراجيدي، بل حالة رفضية للمنظومة الأخلاقية لقيم المجتمع النفطي الاستهلاكي ، وللواقع العربي بكانتوناته الهزيلة في ظل نظام رسمي وأهلي ، مواكبة لنبض العالم المعاصر في التجديد والتحديث في جغرافية لازال فيها الأديب يصرخ شــعراً أو نثراً نيابة عن المرأة ، حيث لم يكن يسمح للمرأة أن تصرخ بصوتها الطبيعي .
وقامت الشاعرة بتعرية إمبراطورية الرجل الشرقي .
وعملت على تحرير المرأة من استعمار الرجل .
وكانت أصلب موقفاً من ســابقاتها من الشــــاعرات الخليجيات اللواتي صرخن شعراً ونثراً بأصواتهن .
الشـاعرة مع الشاعر نزار قباني شكلا مدرسة استقلالية للحداثة وللتجديد في البناء المعماري والدلالي للقصيدة السهلة / الصعبة .
لذا تطمح الشاعرة في نصوصها ويومياتها إلى صناعة امرأة تقترب من السيطرة على جسدها ، وحريتها في استعماله ، والعمل بجدية للمقاربة بين الجنسين باعتماد المساءلة وصولاً إلى إقامة الجمهورية النسائية التي تحترم القانون . وتعتمد أخلاقية العمل ، وكفاءة الأنوات ، وأنسنة الإنسان ، وتقديس حقوق المواطنة والمساءلة . وتعمل على تحرير الوطن ونصف المجتمع من الاعتقال التعسفي ، والشعور بالدونية والتسفيل .
وجعلت الشاعرة ، الشعر مشاعاً بين الجنسين .
وهي تعمل على تأنيس البشر والقيم، والرجل يحافظ على ذكوريته المستبدة.
(( أنا الحضارة 
والرجال طغاة التاريخ )) .
الشعر لدى الشاعرة حالة تجاوز وارتقاء وتفعيل للإنسان وللحياة . وهو ليس
(( حفلة كوكتيل
بل هو تواصل إنساني بين الشاعر وجمهوره
والشعر شعاع وجدان، ورصد معاناة
ونشاط فكرٍ لإنتاج الجمال
حالة حلم
وكهربة لحظة )) 
مفاتيح الشاعرة "الجنون والحب والصراحة والثورة . 
وهي صرخة احتجاج عالية المسـتوى . وتلتقي مع صرخــات غادة السمان ، ونوال السعداوي ، وأحلام مستغانمي ، وكوليت خوري ، وسيمون دي بوفوار.
(( إنني مجنونة جداً
وأنتم عقلاء
وأنا هاربة من جنة العقل
وأنتم حكماء، أشهر الصيف لكم
فاتركوا لي انقلابات الشتاء )) .
وتمثّل الشاعرة الوجه الإيجابي للحياة الحرّة الكريمة .
ويبقى القهر العام هو الوجه الآخر السلبي للحياة .
في قصيدة " عزف منفرد على ربابة كويتية " .
تتراءى لنا فتاة كويتية ملتحفة بالسواد ، ومحاطة بقبائل تئد النساء . وهي امرأة مكسورة الخواطر، ومقهورة العواطف والمشاعر. وترفضها السلطة الرسمية والأهلية . وهي امرأة تسكنها الخرافات . وتتبعها السكاكين . ترعبها الكوابيس . يرافقها الخجل والخوف والضجر في جغرافية تخشى القصيدة وثقافة المرأة . وتمنعها من حق الانتخاب وحق التصرف بكلمتها وجسدها.
الشاعرة رأت في ناصرها العظيم المخلّص ، وفي غيره المخرّب والمدمّر.
(( كان هو الأجمل في تاريخنا 
كان هو المهدي في حياتنا
والنخلة الأطول في صحرائنا
كان هو الحلم الذي يورق في أهدابنا
كان بنا يطير فوق جغرافية المكان
مستهزئاً من هذه الحواجز المصطنعة
من هذه الممالك المخترعة
من هذه الملابس الضيقة
المضحكة المرقّعة
من هذه البيارق الباهتة الألوان
كان هو القوة في أعماقنا
واللهب الأزرق في أحداقنا
والريح والإعصار والطوفان
كان هو النجمة في أسفارنا
والجملة الخضراء في تراثنا
كان هو المسيح في اعتقادنا
فهو الذي عمّدنا
وهو الذي وحّدنا
وهو الذي علمنا أن الشعوب تسْجن السجان
وأنها حين تجوع تأكل القضبان
يا ناصر العظيم لا تسأل عن الأعراب
فإنهم قد أتقنوا صناعة السباب
وواصلوا الحوار بالظفر والأنياب
وحاصروا شعوبهم بالنار والحراب
يا ناصر العظيم، سامحني
فما لدي ما أقوله
في زمن الخراب )) .
وقصيدة " إن جسمي نخلة تشرب من شط العرب "
(( إنني بنت هذا الشاطئ النائم فوق الرمل
كالظبي الجميل
في عيوني… تتلاقى
أنجم الليل... وأشجار النخيل
من هنا، أبحر أجدادي جميعاً
ثم عادوا، يحملون المستحيل
غرفتي الشمس
وجدودي اخترعوا الأمواج... والبحر
وموسيقا الرياح
صادقوا الموت
فلا الخيل استراحت
ولا السيف استراح
إن جسمي نخلة تشرب من شط العرب
وعلى صفحة نفسي ارتسمت
كل أخطاء وأحزان
وآمالْ العربْ
سوف أبقى دائماً
انتظر المهدي يأتينا
وفي عينيه، عصفور يغني
وقمر
وتباشير مطر
سوف أبقى دائماَ
أبحث عن صفصافة .... عن نجمة
عن جنّة .. خلف السراب
سوف أبقى دائماً
انتظر الورد الذي
يطلع من تحت اليباب )) .
القصيدة ولّفت بين العام والخاص ، والذات والقضّية . وأعادت بالذاكرة إلى تألق أمة العرب في ماضيها وهشاشتها في حاضرها ، وإمكانية استعادة عافيتها في المنظور القريب .
وحملت الشاعرة في عينيها وذاكرتها ، الحلم العربي " في عيوني تتلاقى أنجم الليل وأشجار النخيل" .
وانتظرت مهدياً
MESSIAH " في عينيه عصفور يغني ، وقمر
وتباشير مطر " . يخلّص المجتمع من النظام العربي الشمولي ، الرسمي منه والأهلي، وينقله من القهقرى إلى التقدم، ومن السوداوية إلى التفاؤلية.
ويطبع النظام العربي الرســمي والأهلي قبلة عابـــرة على وجه الشاعرة ، ممتزجة بالحزن والفرح معاً ، مما جعلها غزيرة في منتوجها الأدبي والشعري ، ومدافعة عن حقوق المواطنة . 
ومشــجعة للمبدعين من جيــل الشـباب ، وحاملـة في عينيها الجذابتين ، وفكرها المبدع ، وذاكرتها المتوقدة ، ماضيها الزاهر، وحاضرها القاحل ، ومستقبلها الواعد لصناعة تاريخ قادم ، رائع .
سعاد الصباح الأم والجدة ، الرسّامة وشاعرة قصيدة النثر والتفعيلة والعمود تقرأ ذاتها والآخرين عام 2005 قائلة : ولدت وفي أعماقي مهرة لا تعرف الحذر أو الخوف أو السكينة . كنت أحس بأني مسكونة بالعاصفة ، وأن الزمان هو زماني . كنت أحس بثقة كبيرة بنفسي . فما أقرره أعلنه وما أعلنه أفعله .
كان عبد الله المبارك ناصري الأول وسندي, فازددت به قوة , وغنمت بفروسيته رهان القتال . إنني حزينة لأن المرأة هي المتراجع الأول . وهي الجسر الذي يبنى عليه خصومها مسارهم .
المرأة العربية ليست مدعوة للثورة على غيرها ، بل على نفسها أولاً لتخرج من قارورة العطر التي حبسـت نفسها فيها . كنت أدعو المرأة للثورة على العقلية الذكورية . وأنا اليوم ادعوها إلى الثورة على ذاتها ، لأنه مالم تحقق انتصارها على هذه الذات ، فكل انتصار آخر يبدو باهتاً .
أما المثقف العربي في علاقته بالسلطة في بلده فيعاني تضييقاً كاملاً على كلمته وعلى حريته وعلى رزقه ، وليس هذا حالنا في الكويت .
لم أحسب يوماً حساب الرقيب الخارجي . أما الرقيب الذاتي فلا أحسب أنه كان شديد التحذير والقسوة .
أكاد أجزم بأنني اعرف على هذه الأرض أكثر من نصف مساحتها ، وغالبية شعوبها . يبقى لي أن أقول أن الكويت هي أجمل المدن في عيني لأن فيها أسرتي وصوتي وصداقات العمر الطويل ، وذكريات من كان ضوء ليلي الطويل . الأحلام المستحيلة لم تأخذ في خيالي حيزاً . لقد حلمت ، فعملت من أجل سعادة الآخرين . وكنت وما أزال أرى سعادتي عبر ضحكة على وجه امرأة ، أو بسمة في عيني طفل . وعندما اعترف أنني قد أضفت قطرة ندى على ابتسامة انسان أكون قد حققت ذاتي وامتلأت بنعمة الله علي " .
فتـاة غسـّان


http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=113415