الأربعاء، 18 يناير، 2017

عصفوري الجميل

 1

أهرب إليك كلما لفني الضياع يا عصفوري الجميل . .
يا الذي يغرد على أغصان فكري
يا من ينسج من أهدابي
عشا لينام فيه
ومن شراييني يشرب
وعلى أحداق عيني يتمرى
أحمل أفراحك معي وأزرعها
نجمات مضيئة في شعر العالم
وأحمل احزانك في داخلي
واقفة كالزوبعة
في وجه بقعة الزيت أطردها
من شطآنك . .
التي ما زالت تحمل رسومات أقدامي الصغيرة . .

  


 2
وما زالت آثار قصوري الرملية على صدرك
وحروف اسمي محفورة على صفحة وجهك .  .
* * *

3

وما زلت أشتاق للنوم طفلة على رمالك . .
كلما ضربتني عواصف الأحزان !
أهرب لأغسل همومي في مياه بحرك الصافية الزرقاء
وأركض باتجاهك كلما لفني الضياع
وكلما أبكتني الغربة
وكلما هاجرت بعيداً عنك
فأنت وطني . .
وطن الأوطان وعاصمة العواصم

وملتقى الأزمان !

سعاد الصباح
1983

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق